غرائب وعجائبقصص تاريخية

المرأة التي هزمت جيوش لن تصدق نساء افرزتهم الحضارات

لعل اكثر ما كان يدهشني عند قراءة القرآن الكريم هو قصة بلقيس وكيف تستطيع امرأة ان تكون رئيسة على قومها  المرأة التي هزمت جيوش , لن اجادل في الأحكام الشرعية  من الحلال او الحرام لكن موضوعنا اليوم قصص تاريخية عن المرأة التي هزمت جيشاً , عدة نساء حول العالم وعبر التاريخ استطعن أن يقوموا بهزيمة الجيوش المرأة التي هزمت جيوش

الملكة زنوبيا ملكة تدمر :

"زنوبيا

قامت زنوبيا ( المرأة التي هزمت جيوش ) ملكة تدمر بالاتمرد على امبراطورية الرومان بعد وفاة زوجها الملك سيبتيميوس أوداينتوس , حينها قامت زنوبيا بحملاتها العسكرية التي تقودها بنفسها حتى توسع مناطق نفوذها , الذي جعل زنوبيا بعد ذلك ملكة لسوريا وفلسطين ولبنان ومصر والأناضول ايضاً , مما جعل اسم مملكتها “مملكة تدمر ”  وجعل عامة الناس يطلقون عليها ” الملكة المحاربة ”

ولم تكتفي ايضاً بهذا _ الاستيلاء على الطرق التجارية التي كانت تسيطر عليها الامبراطورية الرومانية الا انها اضافت ايضاً بتغييرات على العملة , حيث قامت بعمل عملات جديدة تحمل صورتها مع صورة ابنها والامبراطور اوليانوس , وقامت بالنفوذ على روما عن طريق قطع القمح عنهم مما جعلهم في حالة نقص لدى الخبز شديدة

حينها ادرك الامبراطور اورليانوس الروماني خطر ممكلة زنوبيا تدمر على مخططاته مما جعله يتوجع بجيوشه لمحاربتها في انطاكية , وخلال عدة معارك في الجيشين انتهت بهزيمة زنوبيا واحتجزت كرهينة الى روما لتموت الاميرة الجميلة بظروف غامضة لم يذكرها التاريخ .

بحسب المصادر فإن زنوبيا كانت جميلة وذكية ومحاربة من الدرجة الأولى ,يقال في بعض المصادر انها كانت تتفوق على كليوبترا جمالاً وكما انها تتحلى بالصبر وذلك لتعلقها برياضة الصيد بإستمرار , وكانت تتحدث العربية والأرمية والقبطية وايضاً اليونانية , كما انها كانت تقوم بحفلات الشعر والفلسفة وتقيم الجوائز فيما بينهم

ملكة العرب ماوية  ( المرأة التي هزمت جيوش )

"ملكة

قد تتشابه مع قصة قصة الملكة زنوبيا , فكلتا الاثنتين محاربات وقامتا ايضاً بمحاربة روما بعد وفاة زوجيهما ولكن , في ذلك الوقت كان ملك روما فالنس لا يعتقد مدى قوة ماويه حتى قررت محاربته مما جعله يحشد جيوش لمحاربتها فيما بعد , ولكن نظراً لأنه لم يكن يصدق ما يحدث حققت ماويه عليه نصراً كبيراً في سوريا ومصر وفلسطين وفينيقيا , وقامت بهزيمت الجيوش الرومانية شر هزيمة آنذاك , بفضل قوتها التي كانت تتمتع بها جيوشها وفي نهاية الأمر قرر فالنس ملك الامبراطورية الرومانية عقد الصلح بينهم واحلال السلام مع روما وملكة العرب ماوية

 

بطلة حرب المائة عام جان دارك ( عذراء أورليون – فرنسا )

عذراء فرنسا الجميلة التي هزمت جيوش
عذراء فرنسا الجميلة التي هزمت جيوش

من البطلات التي خلدها التاريخ في حرب المئة عام بني الفرنسيين والإنجليز – حتى اصبحت بطلة قومية في فرنسا وجعلها البعض قديسه

 

جميلة بوحريد ( الجزائر )  ( المرأة التي هزمت جيوش )

جميلة بوحريد المرأة التي هزمت جيوش
المرأة التي هزمت جيوش جميلة بوحريد

اثمرت الثورة الجزائرية عن الجميلة جميلة بوحريدوالتي ولدت لأب جزائري وأم تونسية , وكانت الإبنة الوحيدة لوالديها بين سبع ابناء شباب بدأت بوحريد في مدارس فرنسية في الجزائر وكانت حينها اللغه الفرنسية تفرض على الطلاب الجزائريين ونشيد البلد هو نشيد ” فرنسا أمُّنا ” إلا إنها رفضت هذا النشيد وكانت تقول ” الجزائر أٌمٌّنا ”  الامر الذي ادى لمعاقبتها عدة مرات في المدرسة من قبل مدير المدرسة

ومع اندلاع الثورة الجزائرية عام 1954 قررت بوحريد والتي كانت تبلغ حينها تسعة عشر عاماً انضمامها لجبهة التحرير الوطني الجزائرية , وقامت ايضاً بتزويد زميلاتها في الثورة الجزائرية بالقنابل لمواجهة الاحتلال الفرنسي

اما عمليتها الأكبر فكانت تفجير ملهى ليلي يرتاده الشباب الفرنسيون ممن يقومون بخدمتهم العسكرية في الجزائر

بعدها اعتقلت جميلة عام 1957 وقام الاحتلال بممارسة مختلف انواع التعذيب عليها والاكثر وحشية .

قرار الاعدام ضد جميلة بوحريد

في عام 1985 صدر ضد جميلة وضد رفيقتها جميلة بوعزة حكم الإعدام , الا ان تدخل الرئيس المصري جمال عبد الناصر وأيضاً زعيم السوفيت فورو سيلوف والرئيس الهندي نهرو , جعل حكم الاعدام عنهن يسقط بعد تحول قضيتهم لقضية عالمية

جعلت حينها شارل دي جول يلغي هذا الحكم وجعله حكم مؤبد ولم بضع سنين حتى افرجت السلطات الفرنسية عن جميلة بوحريد عام 1962 م بعدها عادت جميلة بوحريد للعيش في بلدها الجزائر .

أقرأ ايضاً اقسامنا في ثقف نفسك 

وكثير من البطلات التي  لم يسعنا تذكرهم اليوم الا اننا نفتخر بهن في مجتمعنا العربي

 

شكراً لكم

اترك تعليقا

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: